Bisaraha maa

أطلت النجمة ​مايا دياب​ كضيفة على برنامج "بصراحة مع" المذاع عبر قناة MBC1، مع الممثلة المصرية نيللي كريم. مايا إستذكرت ما جرى لها يوم انفجار مرفأ بيروت في آب 2020، ولم تستطع أن تحبس دموعها، فبكت بحرقة وقالت: "أكتر حدث مؤلم حصل في قلبي انفجار ميناء بيروت. أعتقد أنا وكتير من اللبنانيين انكسرنا، وصعب نتخطى الانفجار وأنا ما راح أتخطاه بحياتي.. في المرحلة دي من 2020 كنا عايشين بفترة كوفيد، وأنا كنت نشيطة جدا، وبعمل حفلات أون لاين، واحدة من الحفلات كانت في الميناء مع المخرج جو بوعيد، واجتماعنا كان يوم 4 أغسطس الساعة 7 في الميناء، مكان الانفجار تحديدا، مع 15 شخص من فنيين ومخرج ومنتج وكل المهتمين.. حدث الانفجار، وبيتي اتكسر مثل كل الناس، وأنا الحمد لله أقل الناس، لكن اللي صار كان فاجعة، والهروب كان بشع، خرجنا مش لابسين وجرينا وسط الدمار والدم، دمروا لبنان. ياريت اللي صار كان آخر شيء بشع يحصل في بلدي، لكن بعده بيتدمر. بيطلبوا مني أمشي من لبنان، أروح مصر بلدي التاني، أو دبي بلدي اللي فيها شغلي، لكن بلدي بحاجة لي، وعندي رسالة في لبنان."
كما و كشفت مايا عن تفاصيل تعرضها للتحرش في إحدى حفلاتها، موضحة أنها لم ترتدِ أي شيء لافت للانتباه.
وقالت دياب: "تعرضت للتحرش في إحدى حفلاتي ولن أذكر الدولة التي كنت فيها، لكن نزلت من المسرح وشخص مد
ايدو عليّ، وكنت أرتدي فستاناً مغلقاً، ومن المعيب أن أتحدث عن تفاصيل لبسي لأن هذا ليس مبرراً، فقد كان كفساتين أميرات ديزني ليس فيه أي حاجة لافتة".

وتابعت: "مدّت اليد على مكان حساس في جسمي، والتفت وظللت أصرخ ورأيت المتحرش بنفسي، وقلت هذا هو وأحضروه وضربوه، لكن لم أتحرك من مكاني مع أنهم كانوا يشدونني حتى أمشي، وضربته بقدمي على وجهه وشعرت بالراحة عندما أخذت حقي وفرحت".