Jaafar Talk

خلال حلولها ضيفةً على برنامج "جعفر توك"، أكدت النجمة اللبنانية مايا دياب انها ليست سعيدة في حياتها، لكن مع ذلك لا يمنع ان تفرح جمهورها و تواصل عملها. و أوضحت مايا ان بنتها " كاي " هي مصدر سعادتها الوحيد. وأشارت الى انه لا يوجد شخص مشهور صادق مع جمهوره، لان المشهور يقدم في السوشيال ميديا الشيء الذي يريده متابعوه. وبينت مايا دياب أن هناك من يفضل أن يحب المرأة الأقل جمالا كي يستطيع أن يحبها أكثر، لأنه يشعر أن المرأة الجميلة بعيدة عنه، وهذا ما نراه في الوطن العربي، والسبب في ذلك هو طبيعة التربية. ونفت الفنانة أن تكون قد تعرضت للعنف الأسري في حياتها الزوجية أو العائلية، مشيرة إلى أن تربية والدتها لها تختلف تماما عن أسلوب تربيتها لابنتها حاليا.
واعترفت مايا دياب أن ما يقال في الكنيسة بأن "الرجل رأس المرأة“ يزعجها كثيرا، مطالبة بالمساواة بين الرجل والمرأة، أو أن يحتفظ كل طرف برأسه، رافضة أن يطغى أحد على آخر، إن كان في الحياة الزوجية أو في مراحل أخرى. ونفت مايا دياب الاتهامات الموجهة ضدها بأنها تشجع على التحرش بعد طرحها أغنية "حطالي روج“، وتحديدا في مقطع (عاكسني آه بس تعاكس بالراحة، أنا عايزة أكون مرتاحة، ده الشوق تعبني في قلبي والشوق قادر). وقالت دياب إن كلمة "عاكسني“ في مصر تعني الكلمات الجميلة (أنت حلوة، أنت مرة، أنت ست لطيفة)، والأمر ليس له علاقة بالتحرش.
وقدمت اعتذارها لكل امرأة فكرت بأنها تروج لفكرة التحرش في أغنيتها، التي وصفت كلماتها بالبسيطة وال بين رجل وامرأة.